/
 
رمضانياتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخولاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرابطفيس بوك الرابطتويتر

شاطر | 
 

 خطب رمضان مكتوبة_ مطالب رمضانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
links
Admin



09082011
مُساهمةخطب رمضان مكتوبة_ مطالب رمضانية



مطالب رمضانية

محمد بن حامد القرني


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحبه وسلم { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلاّ وانتم مسلمون } { يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً } { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً }.
أما بعد :
فيا أيها الأخيار الأبرار :
روى أحمد، أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى الهلال قال : [ اللهم أهله علينا باليمن والإيمان ، والسلامة والإسلام ، ربي وربك الله ] .
أيها الأحبة في الله :
ليال معدودات ، ويهل علينا هلال رمضان ، هلال التوحيد والعقيدة ، هلال التوبة والاستغفار ، هلال الجود والكرم ، نسأل الله تبارك وتعالى أن يبلغنا إياه ، وأن يوفقنا لصيامه وقيامه ، على ما يحب ربنا ويرضاه .
أخوة العقيدة ..
لاشك أن في كل بيت من بيوت المسلمين ، قد أعد قائمة بأسماء أصناف من المأكولات والمشروبات التي اعتاد الناس على تناولها في شهر رمضان ، وأصبحت الأسواق على قدم وساق ، تستقبل أفواج المستهلكين ، ولذلك فقد أعددت لكم قائمة أخرى بمطالب رمضانية ، قل أن يتذكرها الإنسان الصائم ، آمل أن توفقوا في الحصول عليها ، ومن فاته مطلب من هذه المطالب ، فليحزن بقدوم رمضان بدلاً من أن يفرح ، وليبك بدلاً من يضحك ...
المطلب الأول : تقوى الواحد الأحد سبحانه ، تقواه سراً قبل العلانية ، وخفية قبل المجاهرة ، فإنها صفة المؤمن الصادق مع ربه ، التي لا تنفك عنه ، وما معنى هذه التقوى التي طالما رددها الخطباء على المنابر ، ونبه إليها الوعاظ والمحدثون ، تقوى الله هي أن لا يجدك الله حيث نهاك ، ولا يفقدك حيث أمرك ، تقوى الله هي فعل أوامره كاملة ، واجتناب نواهيه كاملة ، ما أسهل لفظها ، وما أصعب تطبيقها ، لا يطيق تطبيقها إلاّ الأفذاذ من الرجال ، الذين اشتروا الآخرة وباعوا الدنيا ، ولذلك كم تجد في القرآن الأمر بالتقوى ، وكم تجد في القرآن مدح المتقين ، ومع ذلك قل من يتنبه لهذا ، ويخش الله ويتقه { ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون } { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ... } { يا أيها الناس اتقوا الله ... }.
ومن أعظم الأمور التي شرع الصيام من أجلها هي تقوى الله { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون } فاتقوا الله عباد الله إن الصائم الصادق المخلص هو من جعل مخافة الله بين عينيه ، ومن كان يوم فطره ويوم صيامه سواء فكبر عليه أربعاً لوفاته ، ماذا يجني ذلك الصائم الذي صام وأنهك نفسه ثم تراه يقترف المعاصي واحدة تلو الأخرى ، ماذا يجني ذلك الصائم الذي صام وأنهك نفسه ثم تراه يؤخر الصلاة ، أو لا يصلي أصلاً ، ماذا يجني ذلك الصائم الذي صام وأنهك نفسه ثم تراه يصبح على الأغاني والملاهي ويمسي عليها ، ماذا يجني ذلك الصائم الذي صام وأنهك نفسه ثم تراه يسب ويشتم ويغتاب ويكذب ، أهذه هي التقوى ؟؟ أهذا هو الصيام ؟؟ سبحان الله العظيم ، ما شرع الصيام إلاّ لتتقوى به النفس على التقوى ، ولتتهذب به من أدرانها وأقدارها .
المطلب الثاني من مطالب رمضان : إخلاص النية لله تبارك وتعالى ، نحن لا نصوم لأن الناس يصومون ، ولا نفطر لأن الناس يفطرون ، ولا نمتنع عن الطعام والشراب خوف العار والفضيحة والمسبة القبيحة ، إنما صومنا وصلاتنا وسائر عبادتنا لله الواحد القهار لا شريك له { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين } .
صيامنا لله ، احتساباً لثواب الله ، الذي وعدنا به ، وخوفاً من عذاب الله ، الذي حذرنا إياه ، ومن صام رياء ، أو خوف مسبة أو عار ، فهو بالإثم أحق من الأجر ، لا يقبل الله عمله ، بل يرده في وجهه مذموماً مدحوراً ، { وما أمروا إلاّ ليعبدوا الله مخلصين له الدين ... } { قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصاً له الدين ... } { قل الله أعبد مخلصاً له ديني ... } .
إخلاص القلب أمر عظيم ، لا تقبل العبادة مطلقاً إلاّ به ، به تفترق العبادة عن الشرك ، فمن صام لله فهو طائع عابد ، ومن صام للناس فهو عاص مشرك شرك رياء ، ولذا قال الله في الحديث القدسي : ( كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلاّ الصوم فإنه لي وأنا أجزئ به ) ، لأنه سر بين العبد وبين ربه ، لا يطلع عليه أحد سواه .
المطلب الثالث : تطهير القلب ، وترك التشاحن والتقاطع ، فإن ذلك _ أي التشاحن والتقاطع _ يقطع قبول العبادة ، والله يرفع عمل كل إنسان إلاّ المتشاحنين ، فإنه يقول انظروا هذين حتى يصطلحا .
وأي صوم صامه ذلك القلب المليء بالشحناء والبغضاء والحسد والغيض على عباد الله ، أليسوا جميعاً عباد الله إخواناً ، جمعتهم ملة واحدة ، وشريعة واحدة ، أليس الله قد حذرنا مغبة التفرق والتقاطع ، أليس النبي صلى الله عليه وسلم بين أن الله لا ينظر إلى عمل المتشاحنين ، فلم يفرح برمضان صاحب القلب الأسود ؟! ولم يستبشر بقدوم رمضان من لن ينظر الله إلى صيامه أو قيامه ؟!
أي غباء هذا وأي تخلف أن تجعل الدنيا وسوء التفاهم تحبطان عملك ، وتضيع عليك دنياك وأخراك ، ورب صائم _ كما قال المعلم الأول عليه الصلاة والسلام _ رب صائم ليس له من صيامه إلاّ الجوع والعطش ، ورب قائم ليس له من قيامه إلاّ السهر والتعب ، نعوذ بالله من عدم القبول .
تطهير القلب من مطالب رمضان ، لأن الصائم يطهر قلبه من الحسد ، فالحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب ، ومن الغيبة والنميمة والكذب ، حتى عدها بعض العلماء من المفطرات المعنوية ، لقوله صلى الله عليه وسلم : [ من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ] .
وقول الزور يشمل كل قول محرم ، من كذب أو غيبة ، أو فحش أو بذاءة لسان .
والعمل به : العمل بالمحرم ، كالظلم والغش ، والتقاطع ، والتهاجر ، والاعتداء على الغير ، في أموالهم وأعراضهم ، كل ذلك من لم يدعها في صيامه ، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ، قال بعض السلف : أهون الصيام : ترك الطعام والشراب ، وقال جابر : إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم ودع أذى جارك ، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك ، ولا تجعل يوم صومك ، ويوم فطرك سواء .
إذا لم يكن في السمع مني تصــــاون *** وفي بصري غض وفي منطقي صمت
فحظي إذاً من صومي الجوع والظمأ *** فـإن قلت أني صمت يوماً فمـــا صمت
ومن مطالب رمضان : الصبر لله وتحمل المشاق في سبيل الاجتهاد في الطاعة ، واحتساب الأجر في ترك الشهوات المحببة للنفس ، كالطعام والشراب والنكاح وغيرها ..
فإذا اشتد توقان النفس إلى ما تشتهيه مع قدرتها عليه ، ثم تركته لله عز وجل ، في موضع لا يطلع عليه إلاّ الله ، كان ذلك دليلاً على صحة الإيمان .
قال بعض السلف : طوبى لمن ترك شهوة حاضرة ، لموعد غيب لم يره .
وقال ابن رجب _ رحمه الله _ : لما علم المؤمن الصائم أن رضا مولاه ، في ترك شهواته ، قدم رضا مولاه على هواه ، وصارت لذاته في ترك شهواته لله لإيمانه باطلاع الله عليه ، وثوابه وعقابه أعظم من لذته في تناولها في الخلوة ، إيثاراً لرضا ربه على هوى نفسه .
بل المؤمن يكره ذلك في خلوته أكثر من كراهيته لألم الضرب ، ولهذا أكثر المؤمنين لو ضرب على أن يفطر في شهر رمضان لغير عذر لم يفعل لعلمه بكراهة الله لفطره في هذا الشهر ، وهذا من علامات الإيمان ؛ أن يكره المؤمن ما يلائمه من شهواته ، إذا علم أن الله يكرهه ، فتصير لذته فيما يرضي مولاه ، وإن كان مخالفاً لهواه ، ويكون ألمه فيما يكرهه مولاه ، وإن كان موافقاً لهواه .
وإذا كان هذا فيما حرم لعارض الصوم ، من الطعام والشراب ومباشرة النساء ، فينبغي أن يتأكد ذلك فيما حرم على الإطلاق ، كالزنا وشرب الخمر ، وأخذ الأموال والأعراض بغير حق ، وسفك الدماء المحرمة ، فإن هذا يسخط الله على كل حال ، وفي كل زمان ومكان . أ هـ
ومن المطالب الضرورية في رمضان : المحافظة على الوقت الثمين ، الذي لا يعرف قيمته إلاّ من أوتي فهماً وبصيرة .
أيها الأحباب :
شهر رمضان ؛ ليس موسماً للرحلات ، ولا للعب والسهرات ، فيما يغضب رب الأرض والسماوات ، ولا موسماً للكسل والخمول ، والنوم والبطالة .
شهر رمضان ؛ هو زكاة الشهور ، يجتهد فيه المسلم في عبادة ربه ، وما يدريك لعله آخر رمضان تدركه ، وكم من عزيز وقريب وأخ في الله ، صلوا معنا رمضان الماضي ، وقاموا لله ، وقلنا حينها : من يدري يعيش إلى رمضان القادم ، فإذا الموت تخطانا إليهم ، منهم من هو في زهرة الشباب ونضارته ، وكان يستغرب أن لا يدرك رمضان هذا العام ، فإذا به يدركه لكن بين صفوف الموتى ، وتحت جنادل التراب ، مرهوناً بعمله ، إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر .
وقت رمضان أيها المؤمنون ليس كسائر الأوقات ، وقت رمضان إذا استغله المؤمن يرفع عند الله من الدرجات ما لا يحيط به عقل .
وأكبر نعمة عليك يا عبد الله أن يدركك شهر رمضان ، في المسند أن نفراً ثلاثة قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم
فأسلموا ، فكانوا عند أبي طلحة ، فبعث النبي صلى الله عليه وسلم بعثاً فخرج فيه أحد الثلاثة فاستشهد ، ثم بعث بعثاً آخر فخرج الثاني فاستشهد ، ثم مات الثالث على فراشه ، قال أبو طلحة : فرأيتهم _ يعني الثلاثة _ في الجنة ، فرأيتهم في الجنة ، فرأيت الميت على فراشه أمامهم ، ورأيت الذي استشهد ثانياً يليه ، ورأيت الذي استشهد الثالث أولهم أخرهم ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكرت ذلك له ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ وما أنكرت من ذلك ، أليس قد مكث هذا بعده سنة ؟ قالوا : بلى ، قال : وأدرك رمضان فصامه ، قالوا : بلى ، قال : وصلى كذا وكذا سجدة في السنة ، قالوا : بلى ، قال : فلما بينهما أبعد مما بين السماء والأرض ] .
فاحرصوا عباد الله على اغتنام الأوقات خاصة مثل هذه الأيام المباركة .
أسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد ..
أقول ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم ....

الخطبة الثانية

الحمد لله ولي الصالحين ولا عدوان إلاّ على الظالمين ، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله ، أرسله إلى جميع الثقلين بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً ، اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واستن بسنته إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً:
أما بعد :
شهر رمضان ،هو شهر القرآن ، فيه أنزل ، وفيه يتدارس القرآن نبي الهدى مع جبريل عليه السلام ، كان يعارضه القرآن في كل عام مرة ، فلما كان العام الذي توفي فيه الرسول صلى الله عليه وسلم ، عارضه مرتين .
ولذلك ، انكب السلف الصالح على كتاب ربهم يتلونه آناء الليل وأطراف النهار ، لا يملون تكراره ، ولا يسأمون أخباره ، كان بعض السلف يختم في كل ثلاث ليال ، وبعضهم في كل سبع ، وبعضهم في كل عشر ، وكان الأسود يقرأ القرآن في كل ليلتين ، وكان الشافعي يختم في رمضان ستون ختمة ، وكان مالك إذا دخل رمضان ، نفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم ، وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف .
فاقتدوا _ رحمكم الله _ بسلفكم الصالح ، اجعلوا للقرآن حظاً وافراً من أوقاتكم ، أحيوا به الليل ، وتغنوا به في النهار ، فإنه شفيع لكم يوم العرض على الله ، كما في المسند _ بسند صحيح _ عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [ الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام : أي رب ، منعته الطعام والشهوات بالنهار ، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه ، فيشفعان ] .
منع القرآن بوعـــده ووعيــده *** مـقـل العيون بليلها لاتهجــع
فهموا عن الملك العظيم كلامه *** فهماً تذل له الرقاب وتخضع
ثم اعلموا عباد الله :
أن خير ما استقبلتم به شهركم المبارك ، توبة نصوحاً تمحو الذنوب والخطايا ، وتجعل صفحاتكم مع ربكم بيضاء نقية ، لا تشوبها المعاصي والآثام .
{ يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير } .
يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب *** حتى عصى ربه في شهر شعبان
لقد أظلك شهر الصوم بعدهمـــــــا *** فلا تصيره أيضاً شهر عصيــــان
واتل القرآن وسبح فيه مجتهــــداً *** فإنه شهر تسبــيــــــح وقـــــــرآن
هذا وصلوا وسلموا على البشير النذير والسراج المنير ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://link.yourme.net
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

خطب رمضان مكتوبة_ مطالب رمضانية :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

خطب رمضان مكتوبة_ مطالب رمضانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرابط الإسلامى :: رابط الخطب المنبرية :: الخطب المكتوبة :: خطب شهر رمضان-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
القدر وفتوحات محمد الجليل مكتوبة نستقبل السلف العمل حسان رمضان مفهوم ليلة الحج خطبة وحفظ اللسان
المواضيع الأخيرة